17/02/2019

"مواصفــات" تروج "الجودة الإماراتية" و"الضيافـة الحلال" وأنظمة "الحليب ومنتجــات الألبــان" و "العصــــائر والمشــروبات" خلال "جلفــود 2019"

 

تشارك هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس “مواصفات " في أعمال الدورة الـ24 لمعرض الخليج للأغذية "جلفود 2019"، الذي يعقد في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 17 حتى 21 فبراير المقبل، من خلال تقديم الدعم الفني لأطراف العلاقة التجارية (منتجين وتجار وموردين ومستهلكين) بصورة تدعم العملية الإنتاجية في الدولة، بما ينعكس على تعزيز فرص نمو الاقتصاد الوطني، وتسهيل انسيابية حركة السلع والبضائع بين الإمارات والعالم.

وأكد  سعادة عبد الله المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، أن مشاركة الهيئة في معرض "جلفود" تشهد تطوراً مستمراً إذ نحرص على إبقاء أطراف العلاقة الإنتاجية على اطلاع مستمر بمستجدات الأنظمة واللوائح الفنية المتعلقة بالقطاعات الإنتاجية، حيث يروج الفريق الفني بالهيئة الأنظمة الإماراتية التي دخلت حيز التنفيذ اعتباراً من مطلع العام الجاري، مثل النظام الإماراتي للرقابة على الحليب ومنتجات الألبان، والنظام الإماراتي للرقابة على العصائر والمشروبات، وصولاً إلى مواصفة خدمات الضيافة الحلال، وغيرها من الأنظمة واللوائح الفنية.

وأضاف سعادته: كما تروج الهيئة خلال المشاركة علامة الجودة الإماراتية للمنتجات، التي تعد أحد أهم برامج المطابقة الوطنية التي تديرها الهيئة، وتضمن تحقيق الثقة في المنتج لدى المستهلكين، كما أن حصول المصانع على العلامة يسهم في تعزيز فرص المنتجات الوطنية في المنافسة بالأسواق الخارجية وزيادة قدرتها التنافسية بالصورة التي تدعم الاقتصاد الوطني، كذلك تروج الهيئة لعلامة "حلال" في خطوة تستهدف تحقيق المزيد من فرص تنمية قطاع صناعة الأغذية، وتسهيل انسيابية حركة الاستيراد والتصدير، بصورة تزيل العوائق التجارية وتخدم الاقتصاد الوطني.

جودة المنتجات

واعتبر سعادة مدير عام "مواصفات"، أن المواصفات القياسية الإماراتية تمثل عنصراً مهما في رفع جودة المنتجات الغذائية المتداولة بأسواق دولة الإمارات والمحافظة على الصحة العامة وسلامة المستهلكين، لاسيما في ظل التطور التكنولوجي المستمر في إنتاج وتصنيع الأغذية، الذي يفرض على الدول المضي في التنبؤ والاستشراف المستقبلي للقطاعات الإنتاجية، بتعاون مستمر مع الشركاء في الداخل والخارج، ولاسيما في مثل هذه المشاركات المهمة التي تضم نخبة من المشرعين والمنتجين والموردين والتجار وغيرهم.

وأشار سعادته إلى أن الهيئة تقود الجهود الحكومية الاتحادية- ضمن تنسيق وتكامل مع الجهات المعنية في الدولة- لضمان وصول المعلومات الواضحة حول التشريعات والمواصفات واللوائح الفنية المعنية بقطاع صناعة الأغذية، وقطاع تجارة الأغذية الحلال، ونحرص على الوصول إلى الشرائح المستهدفة في مختلف الفعاليات والمحافل، على غرار "معرض الخليج للأغذية- جلفود" الذي يعد أكبر معرض سنوي لتجارة الأغذية في العالم، في ظل مشاركة أكثر من 5 آلاف جهة وشركة عارضة من الإمارات والعالم.

مبادرة نوعية

وفي سياق متصل، ينفذ الفريق الفني في الهيئة مبادرة نوعية تتمثل في تقديم برنامج وطني توعوي بالتشريعات والمواصفات التي تخدم قطاع إنتاج وتصنيع وتوريد الأغذية والمشروبات، في سلسلة تتكون من 13 ورشة توعوية للتجار والمنتجين والموردين والمستهلكين، تستمر على مدى أيام المعرض.

وأكد سعادة عبد الله المعيني، أن الهيئة تنفذ كذلك سلسلة متنوعة من الورش التوعوية، التعريف بأنشطتها، والمواصفات القياسية الإماراتية، وجهودها في رفع جودة المنتجات الغذائية المتداولة بأسواق دولة الإمارات، والمحافظة على الصحة العامة وسلامة المستهلكين، مشيراً إلى أن هذه الخطوات تأتي في ظل استراتيجية الدولة للارتقاء بجودة المنتج الوطني والمنتجات المستوردة التي يتم تداولها في الأسواق المحلية.

توعية شاملة

وتتطرق الورش التوعوية إلى مواصفة الضيافة الحلال، والنظام الإماراتي للرقابة على منتجات العصائر والمشروبات، والنظام الإماراتي للرقابة على الحليب ومنتجات الألبان، ومواصفات تاريخ الصلاحية للمنتجات الغذائية، ومواصفة البيانات التغذوية، ومواصفات مضافات الأغذية، ومواصفات الأغذية الحلال، ومواصفة وجبات الأغذية المستخدمة للتحكم في الوزن، والأغذية المستخدمة في الوجبات المنخفضة جداً في الطاقة لإنقاص الوزن، والمواصفات الأساسية الواجب معرفتها لأية منشأة غذائية.

وقال سعادته إن "مواصفات" تستهدف من مشاركتها المكثفة ضمن برامج توعوية وأنشطة متنوعة إلى التعريف بأنشطتها والمواصفات القياسية الإماراتية واللوائح الفنية، وجهود الهيئة في رفع جودة المنتجات الغذائية المتداولة بأسواق دولة الإمارات والمحافظة على الصحة العامة وسلامة المستهلكين.

وأضاف: كما نستهدف تسليط الضوء على علامة "حلال" الإماراتية، واللائحة الخاصة باشتراطات الترخيص باستخدامها، وهي علامة وطنية حققت نجاحاً لافتاً، حيث تغطي علامتنا الوطنية للحلال 25 دولة حول العالم.

وأوضح سعادته أن الهيئة تستهدف تسهيل التبادل التجاري بين الإمارات والعالم، ونكسب بالفعل مساحات جغرافية عاماً بعد عام في هذا الملف، فيما تقدّر قيمة سوق صناعة وتجارة الأغذية بما يناهز 5 ترليون دولار، نتيجة للنمو الكبير في هذا القطاع، وما يزخر به من فرص تجارية واعدة للشركات المحلية والإقليمية والدولية على حد سواء.

ويعتبر معرض الخليج للأغذية "جلفود" من أضخم المعارض المختصّة بالأغذية في العالم، ويعود إلى مركز دبي التجاري العالمي في نسخته الرابعة والعشرين من 17 حتى 21 فبراير، فيما شهِد المعرض أكثر من 97 ألف زائر العام الماضي، فضلاً عن وجود نحو خمسة آلاف عارِض من مختلف أنحاء العالم.، كما يحتضن المعرض فعالية عالم الأغذية الحلال التي تعد أضخم معرض تجاري سنوي متخصص في الأغذية الحلال في العالم.

هل محتوى الموقع ساعدك على الوصول للمطلوب ؟

سعادة المتعاملين

600565554