07/04/2019

"مواصفات" تطوّر دهانات المباني لمنع المـــواد الضـــارة المتطـــايرة

 

​​تطور هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، منظومة "البطاقة الخضراء" حسب النظام الإماراتي للرقابة على المُرَكبات العضوية المتطايرة والمعادن الثقيلة في منتجات الدهانات والورنيشات للمباني والمنشآت، في خطوة تستهدف توفير منتجات ذات محتويات منخفضة من المواد الطيارة، خصوصاً المستخدمة في دهانات المدارس والمؤسسات التعليمية والمستشفيات والمراكز الطبية وغيرها.

وتشير بيانات الهيئة إلى زيادة في إقبال الموردين على تسجيل منتجات من فئة 4 و5 نجوم خلال العامين الماضي والجاري امتثالاً للنظام، وبصورة بلغت معها الزيادة 62% ما يعكس حرص هذه الفئة على الالتزام بالتشريعات واللوائح، وضمان تزويد الأسواق الوطنية بمنتجات عالية الكفاءة والجودة، تحمي المجتمع والبيئة.

وتستهدف "مواصفات"، من تطوير المنظومة، توفير بيئة صحية وآمنة للجميع وخالية من  تأثير المركبات العضوية المتطايرة والمعادن الثقيلة الداخلة في صناعة هذه المنتجات والتي تستخدم في المجمعات السكنية. لتشمل مدارس الدولة بشكل عام  حيث تم تطبيقها على المباني المدرسية فعلياً منذ العام الماضي، حرصاً على سلامة النشء الصغير من استنشاق مثل هذه المواد المتطايرة.

وأكد سعادة عبد الله المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، أن النظام الإماراتي للرقابة على المركبات العضوية المتطايرة والمعادن الثقيلة في منتجات الدهانات والورنيشات، يعتبر من ضمن السياسات والبرامج الهادفة لرفع الكفاءة البيئية في المساكن والمباني،  خصوصاً في المباني المدرسية والمنشآت الطبية وغيرها.

وحققت جهود هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، لتوفير منتجات أصباغ ودهانات للمباني ليس لها آثار سلبية على الصحة العامة والبيئة مردودا إيجابيا في مجتمع دولة الإمارات، كما استجاب الموردين للحصول على منتجات أصباغ ودهانات تحمل "البطاقة الخضراء" ذات الأربع والخمس نجوم، والتي شهدت إقبالاً جيداً خلال الفترة الماضية.

وقال سعادته: إنه وبمقارنة بسيطة بين ما أصدرته الهيئة من بطاقات خضراء للدهانات والورنيشات خلال شهري يناير وفبراير الماضيين، فقد أصدرنا نحو 963 ألف بطاقة خضراء لمنتجات الأصباغ والدهانات والورنيشات، كان أكثرها لفئة خمس نجوم، بواقع 842 ألف بطاقة، بينما خلال الفترة نفسها من العام الماضي، فلم يتجاوز الرقم 593 ألف بطاقة خضراء، بصورة تشير إلى زيادة قدرها 62%.

ومنذ ثلاثة أعوام، تطبق دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ ثلاثة أعوام، النظام الإماراتي للرقابة على الدهانات والورنيشات، حينما اعتمده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بقرار مجلس الوزراء رقم 6 لسنة 2016.

الكفاءة البيئية

واعتبر سعادة عبد الله المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، أن النظام الإماراتي للرقابة على الدهانات والورنيشات، وضع وفق أحدث الممارسات العالمية، في مسعى إلى تخفيف التحديات المحتملة للدهانات والورنيشات إلى أقل صورة ممكنة، حسب الكفاءة البيئية للمنتجات (أربع وخمس نجوم) تبعاً لمحتوى المواد الضارة والمعادن الثقيلة ضمن مكوناتها، في مسعى يستهدف الارتقاء بجودة الحياة في الدولة.

وطورت الهيئة المنظومة الخاصة بالأصباغ والورنيشات في مسعى يستهدف الارتقاء بجودة الحياة، وحماية المجتمع من وجود منتجات في الأصباغ والدهانات قد تؤثر سلبا على صحة الإنسان، خصوصا فئة الأطفال الذين قد يتعرضون إلى معادن ثقيلة تدخل في تركيبة هذه الأصباغ مثل الرصاص الذي يلحق أضرارا مختلفة تتعلق بالنمو خصوصا الأطفال في سنواتهم الأولى.

وأكد سعادته أن الهيئة وسعت نطاق التطبيق العام الماضي لتشمل مدارس الدولة بشكل عام  حيث تم تطبيقها على المباني المدرسية، في خطوة هدفها توفير أصباغ آمنة على الصحة العامة للتلاميذ والطلاب، تتناسب مع درجات الحرارة ونسبة الرطوبة في الدولة،  إذ تضمن المعايير الجديدة إلزام الموردين والمنتجين بخلو المنتجات المتداولة في أسواق الدولة من أية مواد كيمائية ضارة أو معادن ثقيلة مع ضمان عدم انبعاث أية روائح من تلك الأصباغ تضر بصحة الإنسان.

تقدم إماراتي

وقال سعادته: تشير النتائج الخاصة بإصدار العلامات الخضراء للموردين إلى أن الهيئة أصدرت خلال شهري يناير وفبراير الماضيين 841 ألف و 631 بطاقة خضراء لمنتجات من طراز خمس نجوم، و 121 ألفاً و 160 بطاقة لمنتجات أربع نجوم، بإجمالي علامات قدرها 962 ألفاً و 791، وهو مؤشر جيد يشير إلى إحراز الدولة لتقدم ملموس ينسجم مع مستهدفات الأجندة الوطنية 2021، خصوصاً في مؤشر بيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة.

وأكد أنه لا يسمح بطرح منتجات الأصباغ والدهانات والورنيشات في أسواق دولة الإمارات إلا بعد حصولها على بطاقة بيانات تتضمن تحديد كفاءة الأداء البيئي للمنتج، ووضعها على العبوة الخاصة به، سواء كان هذا المنتج مستورداً، أو تم تصنيعه محلياً، وحتى يحصل المنتج على البطاقة الخضراء، فينبغي استيفائه لمتطلبات المواصفات القياسية المعتمدة، فضلاً عن استيفاء خط الإنتاج الذي يُصنع المنتج لمتطلبات أنظمة إدارة الجودة "ISO 9001" وتلبية متطلبات تصنيف كفاءة الأداء البيئي للمنتج.

وأطلقت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، النظام الإماراتي للرقابة على الدهانات والورنيشات، بهدف تحقيق أقصى درجات الحماية للمجتمع، والبيئة، والاقتصاد الوطني، لضمان مواجهة أية آثار سلبية على الصحة العامة للمستهلكين قد تنجم عن استخدام منتجات أصباغ مطابقة للمواصفات القياسية الإماراتية، خصوصاً أنها قد تحتوي على مركبات عضوية متطايرة، كذلك فإن ضبط الجودة من شأنه أن يرفع مستوى المنتجات المتداولة في الأسواق، وتالياً يزيد من القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني.

وشرح سعادته أن الهيئة تشترط  لحصول المنتج على البطاقة الخضراء، استيفاء المنتج لمتطلبات المواصفات القياسية المعتمدة، واستيفاء المصنع الذي يُصنع المنتج لمتطلبات أنظمة إدارة الجودة  "ISO 9001"، وفقاً لأحدث إصداراتها في المرحلة الأولى، على أن يتبعها استيفاء متطلبات المواصفة القياسية المعتمدة رقم 14001UAE.S ISO  الإدارة البيئية، والمواصفة القياسية رقم OHSAS-18001  نظام إدارة السلامة والصحة المهنية، فضلاً عن استيفاء متطلبات تصنيف كفاءة الأداء البيئي للمنتج.

شهادة مطابقة

من جهته أكد الدكتور يوسف السعدي، مدير إدارة شؤون المطابقة في الهيئة، أن النظام الإماراتي يلزم المزودين لمنتجات الأصباغ والدهانات والورنيشات بالتأكد من عدم استخدام مادة مثل الرصاص أو أي من المعادن الثقيلة في تركيب عبوات ومواد تغليف المنتج، والتأكد أن عبوة ومواد تغليف المنتج، تحمل رمز إعادة التدوير في حال استخدام عبوات بلاستيكية، كما يحق للهيئة وللجهات المختصة أخذ عينات من المنتج لإجراء الفحوصات اللازمة، والتأكد من مطابقته لمتطلبات هذا القرار، وفي حال عدم مطابقة عينات المنتج للمتطلبات، تطبق الإجراءات والجزاءات، وذلك بعد إجراء التحقيقات اللازمة.

وقال السعدي، إن المزود محظور عليه كذلك تداول المنتجات المعنية في أسواق الدولة، ما لم تكن هذه المنتجات حاصلة على شهادة مطابقة من هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، وفقاً لنظام تقويم المطابقة الإماراتي “ECAS" أو شهادة مطابقة تعترف بها الهيئة، وحصول المنتج على البطاقة الخضراء.

وفي حال ضبط أي مخالفة لأحكام قرار مجلس الوزراء، حسب مدير إدارة شؤون المطابقة، فإن الهيئة أو الجهة المختصة ستتخذ الإجراءات اللازمة لإزالة المخالفة والآثار المترتبة عليها، ولها في سبيل ذلك، تكليف الجهة المخالفة المسؤولة، عن طرح المنتج المخالف بسحبه من السوق وتصويب وضعه، أو إعادة تصديره إذا كان مستورداً، أو التخلص الآمن منه وفقاً للتشريعات والإجراءات المعمول بها في الدولة، إذا كان منتجاً محلياً.

وأوضح السعدي، أنه يجور للهيئة كذلك اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لسحب المنتج المخالف أو التحفظ عليه أو أي إجراءات أخرى ضرورية لإزالة المخالفة المرتكبة، والإعلان عن سحب المنتج من السوق، مع تحمل الجهة المخالفة جميع التكاليف المترتبة على ذلك، ودون الإخلال بأي عقوبة أشد تنص عليها التشريعات المعمول بها، يعاقب كل من يخالف أحكام هذا القرار.

هل محتوى الموقع ساعدك على الوصول للمطلوب ؟

سعادة المتعاملين

600565554

البريد الإلكتروني

customercare@esma.gov.ae