08/05/2019

"مواصفات" تضع 13 شرطاً لتداول المنتجات البلاستيكية الملامسة للأغذية في الأسواق

 

حددت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، 13 شرطاً للسماح بتداول المنتجات البلاستيكية الملامسة للأغذية في أسواق الدولة، بموجب النظام الإماراتي للرقابة على المواد الملامسة للأغذية، والذي تم إعداده من قبل الهيئة وأصدره مجلس الوزراء الموقر قبل أعوام. وهي اشتراطات تعزز مفاهيم السلامة العامة في المجتمع، بما ينسجم مع مستهدفات الأجندة الوطنية خصوصاً في مؤشرات ضمان استمرارية التنمية المستدامة التي تسعى إلى حماية البيئة وتحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وقال المهندس خلف خلف، مدير إدارة المواصفات في الهيئة، لـ"الاتحاد"، إن المواد البلاستيكية يجب أن تتوافر فيها مجموعة من المتطلبات الواضحة بموجب النظام الإماراتي للرقابة على المواد الملامسة للأغذية، بأن تكون متجانسة و خالية من أي شوائب مثل (جيوب أو إنتفاخات هوائية،  مواد غريبة)، ومصنعة من مواد غير سامة خصوصاً الأصباغ والمواد الملونة، وألا تكون لمكوناتها القابلية للهجرة أو الإنتقال الملامسة للمادة الغذائية.

وأضاف أن الاشتراطات التي وضعتها الهيئة ضمن النظام، تفرض أن توفر المواد البلاستيكية الملامسة للأغذية حماية ضد ظروف الضغط، الإهتزاز و الصدمات وتحافظ على المادة الغذائية سليمة بدون أي تغيير، كذلك أن توفر حماية للمادة الغذائية من أية حشرات، أو قوارض، أو كائنات دقيقة أو أتربة وقذارات، وأن تحافظ على خواص المادة الغذائية وتحميها من أي روائح، أو نكهات أو مذاقات غير مستحبة، كذلك ألا تسبب أي تغير غير مقبول أو تلف وفساد في المادة الغذائية.

وتابع: يفرض النظام أن تكون غير منفذة للهواء، الضوء والرطوبة في حالة كانت المواد الغذائية تتطلب ذلك، وألا يوحي تصميمها وشكلها بأي إنطباع باطل أو كاذب أو خادع للمستهل، وأن يعرف تركيب وأصل المواد البلاستيكية المصنعة، وألا تسبب أي خطورة على صحة وسلامة المستهلك، وألا تكون من نوع المواد البلاستيكية القابلة للتحلل، وأن تكون موضحة عليها البيانات الإيضاحية المهمة، وألا تسبب أي نوع من التلوث للمادة الغذائية المغلفة لها.

ونوه م. خلف بتطوير الدولة لمنظومة تشريعية في هذا الصدد، تمثلت في النظام الإماراتي للرقابة على الأدوات الملامسة للأغذية، والذي أقره مجلس الوزراء الموقر قبل خمسة أعوام، وأصبح تطبيقه ساريا على مستوى الدولة، والذي يهدف لضمان توافر الشروط الصحية ومعايير السلامة في المواد والأدوات الملامسة للأغذية من خلال التأكد من عدم وجود مواد ضارة من أي نوع قد تدخل في تركيب المواد التي تصنع منها تلك المنتجات يمكن لها أن تنتقل إلى الأغذية بالملامسة.

وشرح أن النظام كذلك يضمن عدم وجود أي تأثير لتلك المواد على الصفات الحسية الظاهرية للأغذية من حيث اللون والطعم والرائحة، وقد تم إعداده نظراً للآثار السلبية التي قد تسببها المواد والأدوات الملامسة للأغذية، على الصحة العامة من خلال إمكانية تسرب بعض المركبات الكيميائية من مادة العبوة إلى الغذاء، بتركيزات ومستويات قد تمثل خطراً على صحة الإنسان أو من خلال ما تحدثه من تغييرات في المنتجات الغذائية، نتيجة للتفاعلات التي تحدث بين الغذاء ومادة التعبئة نتيجة التعرض لدرجات الحرارة في ظل ظروف التخزين المختلفة أثناء سلسلة الانتاج.

وقال إن إعداد النظام الإماراتي جاء ضمن حزمة من الإجراءات التي يتم العمل عليها، أبرزها إجراء دراسة فنية على القطاعين الحكومي والخاص على مستوى الدولة، وبمشاركة كافة الجهات المعنية بالدولة وذلك لغرض تقييم الوضع الحالي للمنتجات وإعداد مشروع النظام بالاطلاع على أفضل الممارسات والمقارنات المرجعية في هذا المجال، بعدها يبدأ العمل الفني. الجملة لازم تكون بصيغة الماضي لتتفق مع السياق. يرجى المراجعة

ويتضمن النظام التعاريف الخاصة بالمواد والأدوات الملامسة للأغذية وآليات اعتمادها وتسجيلها والتحقق من جودتها ونطاق تطبيق النظام والمتطلبات العامة للمواد والأدوات الملامسة للأغذية والبيانات الإيضاحية، وتحديد متطلبات التحقق من المطابقة وإجراءات الرقابة ومسح الأسواق والمسؤوليات والصلاحيات والإجراءات والعقوبات التي سيتعرض لها المخالفون للنظام بهدف التداول الآمن وتوفير معايير السلامة والصحة والبيئة لهذه المنتجات.

هل محتوى الموقع ساعدك على الوصول للمطلوب ؟

سعادة المتعاملين

600565554

البريد الإلكتروني

customercare@esma.gov.ae