28/05/2020

زيادة المنتجات الكهربائية المرشدة لاستهلاك الطاقة في أسواق الإمارات

 

حققت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، طفرة هائلة في ملف ترشيد استهلاك الطاقة على صعيد قطاعي الكهرباء والمياه، من خلال نظام تصنيف النجوم في ملف كفاءة الطاقة، والذي جعل من أسواق دولة الإمارات منطقة رئيسية للمنتجات الكهربائية ذات الكفاءة، وأصبحت نسبة هذه المنتجات الحاصلة على 3 و4 و5 نجوم تمثل 80% من إجمالي المنتجات في أسواق دولة الإمارات خلال العام الماضي.

واعتبر سعادة عبد الله عبد القادر المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، أن نظام تصنيف النجوم الذي طورته الهيئة، أسهم في توفير 3.8 مليون جالون من المياه، و 3292.5 ميجاوات/ ساعة من الكهرباء، وذلك خلال العام الماضي فقط.

وأكد سعادة عبد الله المعيني، مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، أن الهيئة تطور بصورة مستمرة اللوائح والأنظمة المتعلقة بكفاءة استهلاك الطاقة في الأجهزة المنزلية، لترقية نظام تصنيف النجوم، فكلما زادت النجوم على بطاقات كفاءة الطاقة، كلما حققت الأجهزة وفراً في الاستهلاك، بصورة تنعكس على المستهلك نفسه، وعلى الاقتصاد الوطني، والبيئة.

وتراجعت بشكل كبير الأجهزة الكهربائية من طراز نجمة ونجمتان، في مقابل زيادة لافتة في الأجهزة من طراز 5 نجوم في أسواق الدولة من أجهزة مكيفات هواء الغرفة، والغسالات / مجففات الملابس، والثلاجات / المجمدات، وسخان مياه التخزين الكهربائي، وغسالات الصحون  وغيرها.

 

ترشيد المياه

وحققت الهيئة نجاحاً لافتاً في ملف ترشيد استهلاك المياه، فقد بلغ الترشيد 3.8 مليون جالون العام الماضي، وهي نتائج مباشرة للأنظمة واللوائح الفنية والمواصفات القياسية الإماراتية التي تم تطبيقها في هذا الملف الوطني والتي تضطلع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس بالدور الأبرز فيها على المستوى الاتحادي.

وأكد سعادته أن الهيئة تسعى ضمن مستهدفات الأجندة الوطنية 2021، ومئوية الإمارات 2071، في توجه منسجم مع الإطار التنظيمي للإنتاج والاستهلاك المستدامين، حيث يقع هدف تحقيق كفاءة وترشيد استهلاك الطاقة ضمن بؤرة اهتمام حكومة  دولة الإمارات، لتقليل آثار التغير المناخي من جهة، والانتقال إلى اقتصاد أخضر ومستدام من جهة أخرى، قادر على خلق فرص عمل جديدة، ومزيد من المنتجات والخدمات المستدامة.

وأعرب سعادته عن تفاؤله خلال الأعوام المقبلة بقدرة دولة الإمارات على بلوغ مرتبة عالمية متقدمة في هذا الملف، بل أن تصبح بلادنا أحد الرواد العالميين في هذا المجال، ومركزاً لتصدير وإعادة تصدير المنتجات والتقنيات الخضراء، إضافة إلى الحفاظ على بيئة مستدامة تدعم النمو الاقتصادي الإماراتي.

الاستدامة

وتعمل الهيئة ضمن رؤية واضحة في ملف الاستدامة ضمن 3 قطاعات، قطاع المنتجات الاستهلاكية، وقطاع مواد البناء، وقطاع النقل والتنقل الذكي، فيما استهدفت في ملف المنتجات الذي يعد الأكثر تأثيراً على الاستهلاك، تصنيف الأجهزة بنظام النجوم، ليمكن المستهلك من معرفة استهلاكه واتخاذ قراره الاستهلاكي المناسب.

وبحصول المنتجات على التصنيف، تعد المنتجات الأعلى في النجوم (خمس نجوم) هي الأكثر ضماناً لاستهلاك الطاقة. بدءا من مكيفات الهواء وترقية الأجهزة إلى طرازات 4 و5 نجوم، وفي العام 2019، حدثت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، لائحتي مكيفات هواء الغرف، والمكيفات التجارية، واستحدثت لائحة المركبات العاملة بخلايا وقود الهيدروجين.

الطاقة الشمسية

وأضاف سعادته، طورنا كذلك خلال العام الماضي النظام الإماراتي للرقابة على منتجات الطاقة الشمسية، والذي يميز دولة الإمارات في محيطها الخليجي، ويعد من أهم الأنظمة الاستراتيجية الوطنية في مجال ترشيد استهلاك الطاقة، كما أنه يسهم بشكل لافت في الحفاظ على البيئة في الدولة.

وشرح سعادته أن النظام يستهدف خفض الدعم الحكومي الناتج عن تكاليف توليد الطاقة في الدولة لكافة منتجات الطاقة الشمسية من خلايا شمسية ومحولات وكابلات وموصلات، حيث يصل الاحتياج السنوي المتوقع من الكهرباء على مستوى الدولة 40 ألف ميغاواط في عام 2020 بنمو سنوي تراكمي بنسبة 9%..

 

كما ينسجم النظام الإماراتي للرقابة على منتجات الطاقة الشمسية، مع مستهدفات الأجندة الوطنية 2021، في خفض التأثيرات البيئية السلبية للمنتجات وتخفيض 1 ميغاواط /‏‏ساعة والذي يؤدي إلى خفض 0.46 طن متري من انبعاثات الكربون، بالإضافة إلى تحقيق التنوع الاقتصادي المستدام كجزء من رؤية الإمارات 2021.​


هل محتوى الموقع ساعدك على الوصول للمطلوب ؟

سعادة المتعاملين

600565554