"مواصفات" تتوسع بالبرنامج الوطني "لترشيد استهلاك الطاقة " تطبيق متطلبات الكفاءة على 1.3 مليون منتج كهربائي العام الماضي منها المكيفات والغسالات والبرادات و سخانات المياه
أبوظبي في 24 مارس 2017 : قال سعادة عبدالله المعيني مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات" أن الهيئة وسعت نطاق البرنامج الوطني لترشيد استهلاك الطاقة الذي أطلقته الهيئة منذ عدة سنوات بعد أن حقق نتائج هامة وإيجابية ونجح في رفع كفاءة الطاقة في كافة القطاعات الرئيسية بالدولة مشيرا إلى أن هذا البرنامج جاء متماشيا مع التوجه العالمي لترشيد استهلاك الطاقة من خلال وضع تشريعات ومعايير تحدد مواصفات الأجهزة المرشدة للطاقة .
جاء ذلك بمناسبة مشاركة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس في فعاليات ساعة الأرض 2017» التي تُقام هذا العام في الفترة من 8:30 وحتى 9:30 من مساء السبت الموافق 25 مارس حيث دعت الهيئة جميع عملائها وموظفيها للمساهمة في هذه الفعالية التي تُعتبر من أهم الأنشطة العالمية الهادفة لحماية البيئة عبر إطفاء الأنوار غير الضرورية وفصل الأجهزة الكهربائية غير المستعملة في مكاتبهم ومنازلهم عن التيار حيث تحرص " مواصفات " على المشاركة بصورة سنوية في فعاليات ساعة الأرض وغيرها من الأحداث العالمية الهادفة للحد من استهلاك المياه والكهرباء وحماية البيئة والحد من ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ والتلوث الناتج عن ارتفاع معدلات استهلاك الطاقة.
وكشف سعادة عبدالله المعيني عن أن  الماضي أكثر من 1.3 مليون منتج كهربائي تم تداولها في أسواق الدولة ومطابقة لمتطلباتكفاءة الطاقة للمكيفات والغسالات والبرادات و سخانات المياه  خلال 2016مشيرا معاليه إلى أن الهيئة تطبق برنامجا لتصنيف كفاءة الطاقة من خلال فحص المنتجات مخبريا والتأكد من توافقها ومطابقتها لمتطلبات كفاءة الطاقة بحيث يقوم الصانع بتثبيت بطاقة على الهيكل الخارجي من الجهاز الكهربائي يحتوي على معلومات مهمة عن مستويات استهلاك الطاقة على شكل عدد من النجوم يتراوح عددها ما بين النجمة الواحدة والخمسة نجوم وهي للدلالة على كفاءة الطاقة للموديل ويدل عدد النجوم الأعلى على كفاءة الطاقة الأعلى وينعكس تطبيق هذا البرنامج على التوفير من قيمة فاتورة الكهرباء بالنسبة للمستهلك والتقليل من الدعم الحكومي لأسعار الكهرباء مشيرا سعادته إلى أنه تم إطلاق البرنامج بهدف توفير استهلاك الطاقة والحفاظ على الموارد الطبيعية للدولة.
وأضاف سعادة عبدالله المعيني  أنه تم التطبيق الفعلي لبرنامج بطاقة بيان كفاءة الطاقة ونسبتها ووضع العلامات على مراحل في قطاعات عديدة أبرزها مكيفات الهواء ومنتجات الإضاءة ( المصابيح ) التجارية والصناعية ومصابيح الشوارع موضحاسعادته أن هناك تحول تدريجي ملحوظ من المقيمين والمؤسسات إلى منتجات الإضاءة الفعالة الموفرة للطاقة بعد تطبيق "النظام الإماراتي لمنتجات الإضاءة والرقابة عليها " إلزاميا ومنع استيراد أو تداول أية منتجات إضاءة رديئة أو منخفضة الجودة غير مطابقة للشروط والمعايير الواردة بالنظام واستبعاد أية منتجات غير مطابقة للمواصفات من الأسواق واتخاذ الاجراءات القانونية التي تضمنها النظام بحق المخالفين.
وأوضح سعادته أن الإمارات أول دولة خليجية طبقت " نظام منتجات الإضاءة والرقابة عليها " الذي تم إعداده وفقا لأفضل الأنظمة العالمية المطبقة في هذا المجال مشيرا إلى أن هذا النظام يعد من أهم الأنظمة الاستراتيجية الوطنية في مجال ترشيد استهلاك الطاقة والمحافظة على البيئة متوقعا معاليه أن يؤدي تطبيق "النظام الإماراتي لمنتجات الإضاءة والرقابة عليها " على خفض في استهلاك الطاقة في الدولة بما يعادل 500 ميجا واط مما يعنى إمكانية الاستغناء عن استخدام محطة توليد طاقة بالغاز من الحجم المتوسط في الدولة لمدة 6 أشهر.
وأكد سعادته أن فوائد النظام لا تقتصر على الجانب الاقتصادي بل له مساهمة إيجابية مهمة في تحقيق أهداف سياسات التنمية المستدامة التي وضعتها دولة الامارات في السنوات الماضية وفي مقدمتها "رؤية الإمارات 2021" وفي تيسير تحويل الاقتصاد الوطني الى اقتصاد أخضر وفق "استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء " كما ستنعكس فوائدة الايجابية على الرؤى والاستراتيجيات المحلية  ​

كيف كانت تجربتك ؟

تقييم المحتوى

التعليقات 0 التعليقات

(سوف يتم الرد خلال 2 يوم عمل بحد أقصى)