مشروع اتحادي وبالتعاون مع شرطة ابوظبي هو الأول من نوعه "مواصفات" و"شرطة أبوظبي" تعلنان عن "تطوير مواصفة قياسية إماراتية للسعادة"

أعلن معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير دولة، رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، عن إعداد الهيئة بالتعاون والتنسيق مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، مشروع مواصفة قياسية إماراتية للسعادة في بيئات العمل، ستسجل من خلالها الإمارات بصمة عالمية غير مسبوقة في معايير السعادة المؤسسية، التي سيكون لها انعكاسات إيجابية على الموظفين وجمهور المتعاملين، وبقية أفراد المجتمع بشكل عام.

وقال معاليه (اليوم الاثنين) في حفل توقيع إطلاق مشروع مواصفة السعادة  أقيم في العاصمة أبوظبي، بحضور معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، أن إطلاق هذه المواصفة القياسية الإماراتية للسعادة في العمل الحكومي، ستصبح بمثابة مرجعية للارتقاء ببيئة العمل الوطنية، بصورة تسهم في نشر مفهوم السعادة في مجتمع الإمارات.

وأكد معاليه أن التعاون الاستراتيجي والتكاملي بين الأجهزة الحكومية الاتحادية والمحلية، جعل من دولة الإمارات من أوائل المبادرين على المستويين المحلي والإقليمي، في مواكبة أرقى المعايير التي عرفتها دول العالم الأكثر سعادة في التاريخ الحديث، حينما تم تبني مواصفة للسعادة يمكن قياس أثرها، ورصد مؤشراتها في بيئات العمل، وهو ما نتطلع إلى تعميمه على المستوى الاتحادي، من خلال التعاون بهذا الشأن مع وزارة الدولة للسعادة.

وأضاف معاليه أن مثل هذا المشروع، الذي استحدثته القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وتبنته هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات"، بالتعاون مع الشركاء الحكوميين، يعد ترجمة  للرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهات أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التي تهدف إلى ترسيخ السعادة والإيجابية كقيمة أساسية في مجتمع الإمارات، من خلال سياسات وبرامج وخدمات حكومية تسهم في صناعة مجتمع إيجابي وسعيد.

وأوضح معاليه أن المواصفة القياسية الإماراتية للسعادة ستتوائم تماماً مع الميثاق الوطني للسعادة والإيجابية، الذي اعتمده مجلس الوزراء الموقر قبل نحو عام، وهو الإطار الذي حدد التزام الدولة تجاه أبنائها وبناتها والمقيمين على أرضها، وأن تكون الإمارات مركزا ووجهة عالمية للعمل الحكومي الأكثر تميزاً، الذي يرسخ مفهوم السعادة، ومضمون الإيجابية كقيمتين أساسيتين.

وشرح معاليه أن المواصفة القياسية الإماراتية للسعادة، ستساعد في توفير  أدوات عملية لقياس أثر السعادة على كافة أفراد وفئات وشرائح المجتمع، بما يسهم في المواءمة بين الخطط العامة للدولة، والبرامج والسياسات التي تضمن تحقيق قيم السعادة والايجابية في المجتمع الإماراتي، وهي أول مواصفة قياسية من نوعها ذات مؤشرات قابلة للقياس، لاستخدامها في القياس والتوثيق، واقتفاء أثر السعادة والإيجابية، من خلال تطبيق معايير ومتطلبات هذه المواصفة.

 

من جهته، أشاد معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، قائد عام شرطة أبوظبي، بالتعاون القائد بين شرطة أبوظبي وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس والذي يأتي في إطار توحيد الجهود من أجل اعتماد أفضل الاستراتيجيات الهادفة إلى تطوير آليات العمل والشراكة بما يعزز من مفهوم العمل المؤسسي وأعلى مستويات الجودة والتميز، والعمل على ترجمة هذا التعاون من خلال توقيع اتفاقية العمل المشترك، وإطلاق مشروع "مواصفة السعادة" والتي تأتي ترجمة لتطلعات ورؤية قيادتنا الرشيدة في الارتقاء بمستوى السعادة والشعور بالإيجابية، وتجسيد تلك الرؤية من قبل حكومة دولة الإمارات في الارتقاء بمؤشر السعادة في كافة الخدمات ومستويات الأداء المختلفة لتعزيز رضا المتعاملين وطالبي الخدمات.

وأكد معاليه أن توقيع الاتفاقية في حلتها الجديدة يأتي من أجل العمل على مواكبة أفضل المخرجات، وتطوير آليات التعاون، والعمل معاً، وفق رؤية واحدة موحدة، تتماشى مع أفضل مواصفات ومقاييس الجودة المعتمدة لدى "المواصفات"، لنكون دائماً في مسيرة تطوير لا تتوقف عند مرحلة معينة، ومن أجل تجسيد ما نطمح إليه جميعاً إلى واقع ميداني يحقق أفضل النتائج.

وأضاف معالي اللواء الرميثي إلى أن القيادة العامة لشرطة أبوظبي تسعى دائما إلى تطبيق رؤية الحكومة الرشيدة، ولتكون دائماً في موقع الريادة في تطبيق أفضل الممارسات العالمية وتبني أفضل المبادرات والاستراتيجيات، ونقل المعرفة على المستوى المحلي والاتحادي في كافة القطاعات بما يحقق أفضل مستويات الجودة والمخرجات التي تعزز من الوجه الحضاري لشرطة أبوظبي.

وأضاف معاليه أن القيادة العامة لشرطة أبوظبي على استعداد دائم للعمل والتنسيق مع كافة الجهات المحلية ومن أجل الهدف الأسمى في خدمة وطننا الغالي، وتحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة وآمال مجتمعنا بكافة قطاعاته وشرائحه وتعزيز الشراكات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي بما يحقق الاستراتيجيات الموضوعة والكفيلة بالارتقاء بمستوى الأداء وأفضل المواصفات العالمية، وجاء تبني مواصفة السعادة استكمالاً لمواصفة الجودة الشرطية لتكون أحد ثمار التعاون البناء والمثمر مع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس.

كما ألقى العقيد الدكتور مهندس ابراهيم الهنائي، مدير إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء في شرطة أبوظبي كلمة أكد فيهااطلاق مشروع مواصفة السعادة بين شرطة أبوظبي وهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس يأتي في إطار التعاون القائم بين الجانبين بهدف الوصول الى افضل مستويات الجودة والاداء في مستوى وجودة الخدمات، وبما يتماشى مع استراتيجية شرطة ابوظبي لتكون واحدة من أفضل المؤسسات الشرطية على مستوى العالم، من خلال تبني أفضل المبادرات والخطط والممارسات العالمية الكفيلة بترجمة تطلعات ورؤية قيادتنا الرشيدة في أن نكون السباقون دائماً الى الافضل، والعمل على مواصلة التطوير دون الوقوف عند النجاح، والعمل على بذل المزيد من الجهد والعمل من أجل تحقيق الافضل.

 

وأضاف العقيد الهنائي أن إطلاق المشروع جاء ثمرة التعاون المشترك بين الهيئة وشرطة أبوظبي، من أجل العمل وفق افضل الاليات والسبل الكفيلة بتعزيز قيمة السعادة والشعور بالإيجابية في المؤسسات والمنظمات لتكون الاطار العام والمنهج العلمي لتطبيق معايير السعادة الايجابية في القطاعين الحكومي و الخاص، وأكد على حرص شرطة أبوظبي على التعاون مع الشركاء من أجل الوصول الى الأفضل وعلى كافة المستويات كما أشاد بالثقة الكبيرة في مستوى الشراكة مع الهيئة والشركاء الاستراتيجيين على المستوى المحلي والاقليمي والدولي ليكون ذلك تجسيداً للجهود التي نبذلها جميعاً من أجل تطوير آليات التعاون، وتحديد أفضل المخرجات ذات المستوى العالمي العالي والتي تتوافق مع أفضل المواصفات والمقاييس العالمية من أجل خدمة المجتمع بكافة قطاعاته وتسخير كافة الموارد والطاقات من أجل لاستكمال مسيرة التحديث والتطوير لتكون دائماً في المقدمة.

واختتم مدير إدارة الاستراتيجية كلمته ان مواصفة السعادة هي آلية واضحة المعالم أسوة بالمواصفات العالمية من أجل تعزيز السعادة والايجابية في بيئات العمل وهي مواصفة قابلة للتطبيق والقياس لتعزيز مفهوم السعادة المجتمعية والايجابية من خلال برامج ومبادرات وخدمات في كافة القطاعات والتي تتماشى مع الميثاق الوطني للسعادة والايجابية، ويعتبر مشروع مواصفة السعادة هو الأول من نوعه لتعزيز الايجابية والسعادة كثقافة متأصلة في المجتمع الاماراتي وعلى كافة المستويات.

وتم خلال الحفل اطلاق تطبيق مشروع مواصفة السعادة حيث قام معالي قائد عام شرطة أبوظبي بإعطاء إشارة الانطلاقة حيث يوفر التطبيق كافة التفاصيل الخاصة بالمواصفة على الأجهزة الذكية.

وبعد توقيع اتفاقية اطلاق المشروع تسلم معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير الدولة، رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات" عضوية مبادرة "كلنا شرطة" من معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، قائد عام شرطة أبوظبي، والتي حظيت باهتمام كبير من كافة الفعاليات وكبار الشخصيات في إمارة ابوظبي وتركز علة تفعيل الدور المجتمعي الى جانب شرطة أبوظبي.​

كيف كانت تجربتك ؟

تقييم المحتوى

التعليقات 0 التعليقات

(سوف يتم الرد خلال 2 يوم عمل بحد أقصى)