»مواصفات» تستضيف المؤتمر الدولي لمركبات المستقبل 2016

 

أعلنت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (مواصفات) أن الدورة الثانية لـ«المؤتمر الدولي لمركبات المستقبل 2016» ستعقد في دبي على مدى يومي 14 و15 نوفمبر المقبل تحت رعاية معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير الدولة، رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس وستركز على أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا المركبات الذاتية التحكم والذكية والتواصل بين وسائل النقل والمركبات ذات الكفاءة العالية والصديقة للبيئة مثل السيارات الكهربائية والهجينة ومركبات خلايا الهيدروجين.

وقال عبدالله المعيني مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس إن الدورة الجديدة من المؤتمر تكتسب أهمية خاصة ومتزايدة في ظل الاستراتيجية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للتنقل الذكي ذاتي القيادة التي تهدف إلى تحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة من دون سائق من خلال وسائل المواصلات المختلفة بحلول عام 2030، حيث يتوقع أن يصل الوفر والعوائد الاقتصادية السنوية لهذه الاستراتيجية إلى 22 مليار درهم.

وأشار في بيان صحافي أصدرته الهيئة أمس إلى أنه من المتوقع حدوث تحول جذري خلال السنوات المقبلة في طريقة تنقل المواطنين والمقيمين ونقل البضائع في جميع أنحاء البلاد، موضحاً أن المؤتمر سيبحث التكنولوجيات البديلة والأتمتة والتواصل في وسائل النقل، حيث يوفر المؤتمر منصة فريدة للمهتمين والسلطات الحكومية والتجار والمصنعين والجهات البحثية والعلمية لمناقشة الفرص المستقبلية والابتكارات في مجال تكنولوجيا التنقل الحديث.

 

مشاركون

وتنظم المؤتمر هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس بالتعاون مع نادي الإمارات للسيارات الشريك الاستراتيجي للهيئة وشركة ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط المتخصصة في تنظيم المعارض بمشاركة نحو 300 مسؤول من صناع القرار وخبراء دوليين في قطاع تصنيع وتجارة ووضع معايير ومواصفات السيارات الكهربائية والهجينة من العديد من دول العالم، حيث سيقام على هامش المؤتمر معرض يضم أحدث الابتكارات في مجال المركبات الذاتية التحكم والذكية والسيارات الكهربائية والتكنولوجيا الداعمة لها.

جهود

وقال المعيني إن المؤتمر يأتي في إطار الجهود والمساعي الرامية لمواكبة أفضل الممارسات والتطبيقات العالمية في مجال المركبات الذاتية التحكم والذكية والسيارات الكهربائية والهجينة باعتبارها من الأولويات في تطبيق استراتيجية الإمارات للتنمية المستدامة.

مشيراً إلى أن المؤتمر يجمع المختصين في مجال النقل في المنطقة وممثلي المجتمع المدني والمسؤولين الحكوميين والاستشاريين وشركات التصنيع مما يتيح الفرصة لتبادل الأفكار واكتساب المعرفة حول أحدث التطورات العالمية والتقنيات المتطورة.

من جانبه قال محمد بن سليم رئيس نادي السيارات والسياحة في الإمارات إن وسائل التنقل في العالم من حولنا تتغير بسرعة ومن مسؤوليتنا جميعاً التحرك في الاتجاه الصحيح. وأضاف أن «المؤتمر الدولي لمركبات المستقبل» في نسخته الأولى حقق نجاحاً كبيراً مما يعكس رغبة جميع الأطراف المعنية للمضي قدماً في اعتماد نهج التنقل الصديق للبيئة مؤكداً الحرص على مواصلة الدعم والتعاون مع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس لإنجاح الدورة الجديدة من المؤتمر.

 

كيف كانت تجربتك ؟

تقييم المحتوى

التعليقات 0 التعليقات

(سوف يتم الرد خلال 2 يوم عمل بحد أقصى)