«مواصفات» تبحث مع وفد كوري آليات تطبيق «المنظومة الإماراتية للحلال»

عقدت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات»، اجتماعاً مع وفد من السفارة الكورية لدى الدولة، ضمن خطة الهيئة لتوسيع نطاق الشركاء الدوليين بتطبيق «المنظومة الإماراتية للحلال»، التي تعد الأولى من نوعها بالعالم والتعريف بأهداف ومميزات مبادرات الهيئة لتطوير قطاع الحلال من خلال منح العلامة الوطنية للحلال وتحديد إجراءات ومتطلبات اعتماد جهات منح شهادات الحلال، ومبادرة الهيئة في إنشاء المنتدى الدولي لجهات اعتماد الحلال.

وتم خلال الاجتماع، الذي عقد بمقر الهيئة بدبي بحضور عبدالله المعيني مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات» وعدد من المسؤولين بالهيئة والوفد الكوري، آليات تطبيق «النظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال» الصادر بموجب قرار مجلس الوزراء الموقر رقم 10 لعام 2014 والتعريف بمتطلباته التي تشمل قواعد واشتراطات الذبح الحلال والمعايير الواجب توافرها في المنتجات الحلال، والعديد من المعايير والقواعد المتعلقة بالمنتجات الحلال.

خطوات

وقال عبدالله المعيني في بيان أصدرته الهيئة أمس، إن هذا الاجتماع جاء في إطار خطوات تنفيذ اتفاقية التعاون الثنائي في مجال الأغذية الحلال، التي أبرمتها هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس مع وزارة الزراعة والغذاء والشؤون الريفية الكورية في الخامس من شهر مارس عام 2015 خلال الزيارة الرسمية، التي قامت بها بارك كون هي رئيسة جمهورية كوريا لدولة الإمارات.

مشيراً إلى أنه من خلال هذه الاتفاقية تقدم هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، التي أصبحت تلعب دوراً بارزاً في تأسيس معايير وشهادات قطاع الأغذية الحلال في العالم خبراتها في هذا المجال للجانب الكوري، الذي يسعى إلى مضاعفة حجم صادراته من المنتجات الحلال من نحو 680 مليون دولار أميركي سنوياً حالياً إلى 1.23 مليار دولار في عام 2017.

تفعيل الشراكة

وأضاف أنه في إطار تفعيل الشراكة الاستراتيجية ما بين دولة الإمارات وكوريا الجنوبية، انضمت ست شركات كورية للمنتجات الغذائية في شهر يناير الماضي إلى قائمة الشركات الحاصلة على شهادات «حلال»، بعد أن استوفت كل الشروط ومتطلبات الحصول على «العلامة الوطنية للحلال».

حيث تم منح الشهادات للشركات بعد استيفائهما لمتطلبات لائحة «العلامة الوطنية للحلال» واشتراطات الترخيص باستخدامها، بعد أن قام خبراء «مواصفات» بالتدقيق على مصانع الشركات الكورية الست في مواقعها في كوريا، وشمل التدقيق التأكد من استيفاء متطلبات المواصفات الإماراتية في مجال تطبيقها للشروط الصحية وإدارة سلامة الأغذية إلى جانب متطلبات الأغذية الحلال.

وأضاف عبدالله المعيني أن عدد الشركات الحاصلة على شهادات «العلامة الوطنية للحلال» تجاوز 72 شركة في حين تلقت الهيئة نحو 150 طلباً من شركات من داخل الدولة، وخارجها للحصول على العلامة يجري دراساتها واتخاذ الإجراءات اللازمة، بشأنها للتأكد من استيفائها لمتطلبات لائحة «حلال»، واشتراطات الترخيص باستخدامها، مؤكداً سعادته أن هذه الخطوات تأتي في ظل استراتيجية الدولة، للارتقاء بجودة المنتج الوطني والمنتجات المستوردة المتداولة بالأسواق في كل القطاعات وخصوصاً قطاع المنتجات «الحلال».

منظومة

ورحب ممثلو كوريا الجنوبية بتشجيع تطبيق المتطلبات الجديدة لمنظومة المنتجات الحلال الإماراتية، التي بدأت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس بالتطبيق التدريجي لها، في إطار سعي الدولة نحو ترسيخ مكانتها كونها مركزاً لاعتماد «المنتجات الحلال» في المنطقة، مؤكدين التزامهم بتوفير منتجات غذائية تطابق متطلبات النظام.

وأشادوا بجهود هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس لتطوير إجراءات الاعتماد، وجعلها متوافقة مع المتطلبات والممارسات الدولية.

كيف كانت تجربتك ؟

تقييم المحتوى

التعليقات 0 التعليقات

(سوف يتم الرد خلال 2 يوم عمل بحد أقصى)