الدور الحيوي لتقييم المطابقة في تحقيق النجاح

​تطبيق أنظمة فعالة لمطابقة المعايير يمثل عاملاً حيوياً لا بديل عنه

للتمكن من التطور والمنافسة في ظل العولمة

م.عبدالله المعيني

مدير ادارة شؤون المطابقة في هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس

 

يشهد العالم تطورات متسارعة ، غيرت الكثير من المفاهيم والانماط التقليدية سواء تعلق الامر بحياتنا كافراد او ببية الاعمال او بمعايير المنافسة بين ال​مؤسسات وحتى فيما بين الدول . فقد باتت الهيمنة المتزايدة للعولمة بجميع اشكالها تفرض تحديات ضخمة على الجميع سواءا افراد ومؤسسات او حكومات للتاقلم بكفاءة وسرعة مع هذه المتغيرات من خلال تطوير القدرات وتعزيز المزايا التنافسية لضمان عدم التخلف عن ركب النمو والتطور مع مايحمله ذلك من تبعات خطيرة على نموها المستقبلي.

وتشعر المؤسسات العاملة في كافة القطاعات اليوم بتاثيرات العولمة على انشطتها وعملياتها. فمع تحول العالم الى سوق مفتوحة تصاعدت حدة المنافسة الى مستويات غير مسبوقة باتت الشركات والمؤسسات التي طالما تمتعت بالحماية في اسواقها المحلية مكشوفة بشكل متزايد امام الضغوط التنافسية العابرة للحدود.

وفي ظل هذه الظروف غير المواتية ليس هناك خيار امام الشركات والمؤسسات سوى تعزيز قدرتها التنافسية من خلال العمل على الارتقاء بجودة منتجاتها وخدماتها وضمان توافقها مع المعايير الدولية

وينطبق ايضا على المدن والدول التي يتعين عليها العمل بدأب على تطوير قدراتها التنافسية للتمكن من مواجهة تحديات العولمة والاستفادة من الفرص الضخمة التي تحملها.

وتمثل دولة الامارات نموذجا متميزا في هذا المجال حيث انتهجت الدولة استراتيجية طموحة لتعزيز مكانتها كمركز دولي بارز للتجارة والمال والاعمال والخدمات من خلال معادلة تمزج بين تطوير بنية تشريعية تحفز على نمو الاعمال وبنية اساسية فائقة الحداثة وقطاعات مصرفية ومالية وخدمية متطورة.

ونفخر بان نكون في هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس احد الركائز الحيوية في تطبيق هذه الاستراتيجية من خلال العمل بدأب على تنفيذ رؤية القيادة الرشيدة بالارتقاء بمعايير الجودة والسلامة في مختلف المجالات وتلعب الهيئة دورا حيويا متعدد المحاور في هذا المجال فالى جانب دورها في مراقبة عدد متنام من القطاعات والمنتجات في اسواق الدولة لضمان تماشي المنتجات المستوردة والمحلية مع ارفع مواصفات الجودة والسلامة العالمية، تلعب الهيئة دورا بالغ الاهمية في دعم الصادرات الاماراتية وتمكينها من اقتحام اسواق جديدة من خلال تعزيز ثقة الاسواق العالمية بجودة المنتجات والسلع المحلية الحائزة على شهادات مطابقة من الهيئة.كما وتسعى من خلال دورها النشط في الهيئات والمنظمات الدولية بما فيها منظمة التجارة العالمية للتغلب على الحواجز الفنية امام التدفقات التجارية وضمان تنفيذ متطلبات فنية شفافة وغير تمييزية.

وباتت عمليات تقييم المطابقة التي تجريها الهيئة تحظى باهمية حيوية مع تنامي مكانة الامارات كمركز تجاري عالمي نشط حيث تتولى تقييم المطابقة تحديد مااذا كانت المنتجات او الخدمات المعنية تمتثل للوائح فنية او مواصفات محددة من خلال اخضاعها لبرامج تدقيق واختبار وتفتيش ومطابقة مكثفة.

واصبحت شهادة المطابقة التي تمنحها الهيئة تحظى بقبول عالمي واسع واصبحت توفر دعما للصناعة الوطنية من خلال ضمان مواكبتها للمواصفات العالمية الامر الذي يمنحها ميزة تنافسية ويزيل العوائق الفنية امامها للتنافس في الاسواق العالمية ، حيث بات ينظر الى هذه الشهاده كضمانة بان المنتجات والسلع التي تحملها تمتثل للمواصفات العالمية ومتطلبات الدول المستوردة وتتمتع بجودة عالية، ولا تشكل خطرا على صحة وسلامة المستهلك والمجتمع.

كما اصبحت شهادات المطابقة التي تمنحها هيئة الامارات للمنتجات المستوردة رمزا للثقة للمستهلكين في الامارات وتدل على مطابقة هذه المنتجات للوائح الفنية الخاصة بدولة الامارات العربية المتحدة

ونحن ملتزمون في هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس بمواصلة العمل بدأب لضمان تعزيز هذا المستوى من الحماية والثقة للمستهلكين والمستوردين ،كما واننا ملتزمون بدعم الصناعة الوطنية تماشيا مع استراتيجية الدولة الطموحة في هذا المجال.​





كيف كانت تجربتك ؟

تقييم المحتوى

التعليقات 0 التعليقات

(سوف يتم الرد خلال 2 يوم عمل بحد أقصى)